الرئيســـــــية اتصــــــــل بنا عن دار بابل البريد الالكتروني  
 
 
 
ترجمــــة أخبــــار خاصـــــة قضــــايا عــراقيــــة حقوق العراق السياسية والانسانية ملــفــات خاصــــة قضايا منوّعة الاخبــــــار
   برلمان العراق يصادق على قرار معاملة الأميركيين بالمثل ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: العراق يطرح سندات بمليار دولار، والضمان أميركي ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: احتياطي العراق الأجنبي يفقد 21 مليار دولار في ثلاث سنوات ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: كيف تم قتل 1000 جندي امريكي في السجون الكورية بدون اطلاق رصاصة واحدة ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: كيسنجر وشبح الفوضى في الشرق الأوسط ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: موسكو: “داعش” يصنِّع أسلحة كيميائية ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: إنها أكبر... إنها أخطر ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: روسيا توسع قاعدة المشاركة لتخفيف العبء على السعودية ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: «الناتو»: الساحل السوري ثالث قبّة محصّنة لروسيا في العالم! ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: الاعتقال العشوائي في العراق: أرقام مرعبة :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::  
 
موجز تأريخ العراق  

الاحتلال البريطاني


عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى تقدمت قوة بريطانية و احتلت البصرة في 5 تشرين الثاني 1914 و بدأت عملياتها العسكرية ضد الدولة العثمانية. و في 1918 أكملت بريطانيا سيطرتها على العراق بولاياتها الثلاث المعروفة(بغداد - موصل- بصرة) و قد شهدت هذه الفترة انتفاضات عديدة و انتظم العراقيون في جمعيات سياسية مطالبين باستقلال العراق داخل حدوده الطبيعية و ضمن الوحدة العربية. و قد توج هذا الوعي بثورة 1920بعدما وصلت للعراقيين أنباء وضع العراق تحت الانتداب البريطاني.
أدركت بريطانيا صعوبة الإدارة المباشرة لكنها لم تستسلم إلى الإرادة الوطنية فقررت إقامة حكم عراقي يخفف عنها أعباء الإدارة المباشرة فأسست حكومة مؤقتة إلى حين اختيار شكل الحكم. و في 13 آب 1921 توج الأمير فيصل بن الحسين ملكاً على العراق، و في 1922 انتخب المجلس التأسيسي الذي كلف بوضع دستور البلاد و قانون انتخاب مجلس النواب و تنظيم العلاقة العراقية - البريطانية على أسس تعاهدية.
استخدمت بريطانيا مسألة تثبيت حدود العراق للمساومة على مصالحها، و في النفط خاصة. و في 1932 قرر مجلس عصبة الأمم قبول العراق عضواً في العصبة و إنهاء الانتداب البريطاني. تميزت فترة ما قبل الاستقلال بالحرص على تثبيت كيان الدولة العراقية و استكمال مؤسساتها و قد نجح الملك فيصل الأول 1921-1933 في تحقيق هذا الهدف.
و عندما توفي الملك فيصل الأول و توج الملك غازي بن فيصل ملكاً على العراق 1933-1939 كان الوعي الوطني و القومي في العراق قد بلغ درجة عالية من النضج و كانت بريطانيا ترقب هذا الوعي و أفادت من تنافس السياسيين التقليديين في إضعاف موقف الملك للحيلولة دون التقائه و أماني الشعب و عملت على ضرب الوعي القومي بعناصر لا تؤمن به و لجأت إلى إثارة المشاكل و النعرات و لعب اليهود دوراً في دعم السياسة البريطانية كما وظف الضغط الإيراني على الحدود الشرقية لصالح إضعاف الحركة الوطنية و و إضعاف العناصر الوطنية في الحكم الملكي. في هذه الأثناء 1936 حدث انقلاب بكر صدقي الذي سارع إلى توقيع معاهدة الحدود مع إيران سنة 1937 و التنازل عن جزء من شط العرب فقامت عناصر وطنية باغتيال بكر صدقي. و في 1939 أعلن مقتل غازي و حمّلت جماهير الشعب بريطانيا مسؤولية مقتله، و عندما قامت الحرب العالمية الثانية وقفت الحكومة العراقية (حكومة نوري السعيد) إلى جانب بريطانيا و قطعت علاقاتها بألمانيا و ابتدأت تتهيأ لدخول الحرب في صف الحلفاء، و في 1941 نجح القوميون في الجيش في الاستيلاء على السلطة و تكوين حكومة وطنية و عزل الوصي على العرش فاستخدمت بريطانيا القوة في الإطاحة بالحكومة الوطنية و القضاء على الثورة.
و استمر العراق بعلاقته ببريطانيا رسميا بينما كان الموقف الشعبي يتطور باتجاه الاستقلال التام و القضاء على النظام الملكي و الخروج من دائرة الأحلاف الاستعمارية و إقامة حكم الشعب و نجحت الأحزاب السياسية في إقامة جبهة الاتحاد الوطني في اليوم الأول للعدوان الثلاثي على مصر 1956. و في 14 تموز 1958 استطاع الجيش بمؤازرة القوى الوطنية إسقاط النظام الملكي و إعلان النظام الجمهوري.


0000-00-00

القائمة الرئيسية
دراســـــات وبحــــــوث
الحوار الوطني العراقي
مــــقالات
مواقف وبيانات
ثقافة وفنــون
البوم الموقـع
عروض كتـب
معطيات جغرافية
مــدن عـراقيـــــة
موجز تأريخ العراق
English articles
النفط العراقي
 

 

جميع حقوق النشر محفوظة باسم - دار بابل للدراسات والاعلام ©