الرئيســـــــية اتصــــــــل بنا عن دار بابل البريد الالكتروني  
 
 
 
ترجمــــة أخبــــار خاصـــــة قضــــايا عــراقيــــة حقوق العراق السياسية والانسانية ملــفــات خاصــــة قضايا منوّعة الاخبــــــار
   برلمان العراق يصادق على قرار معاملة الأميركيين بالمثل ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: العراق يطرح سندات بمليار دولار، والضمان أميركي ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: احتياطي العراق الأجنبي يفقد 21 مليار دولار في ثلاث سنوات ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: كيف تم قتل 1000 جندي امريكي في السجون الكورية بدون اطلاق رصاصة واحدة ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: كيسنجر وشبح الفوضى في الشرق الأوسط ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: موسكو: “داعش” يصنِّع أسلحة كيميائية ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: إنها أكبر... إنها أخطر ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: روسيا توسع قاعدة المشاركة لتخفيف العبء على السعودية ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: «الناتو»: الساحل السوري ثالث قبّة محصّنة لروسيا في العالم! ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: الاعتقال العشوائي في العراق: أرقام مرعبة :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::  
 
مدن عراقية  

الفلوجة التي لا تزال حية



أيُعقل أنه لا يزال هناك مَن يُحاصر ويُجوع ويُهدد ويقتل في الفلوجة؟
المدينة العراقية الصغيرة صارت مسرح حرب مفتوحة منذ الجثث الاربع التي عُلقت على جسرها الصغير هو أيضا. لم تخف الولايات المتحدة رغبتها في الانتقام لمقاوليها في القتل المجاني وهم مجموعة من المرتزقة المأجورين كانوا قد وقعوا في كمين نصبته المقاومة لهم.
حضروا إلى العراق من أجل القتل المجاني فقُتلوا.
كانت جريمة الفلوجة تقع في أنها كانت مسرحا لذلك القتل.
لم تأخذ الولايات المتحدة يومها في نظر الاعتبار أن الميزان لم يكن عادلا. لقد فقد الاميركيون يومها صوابهم فقرروا أن يضحوا بسمعة جيشهم، الذي يُفترض به أن يكون أعظم قوة عسكرية في التاريخ من أجل الثأر من مدينة، كانوا يعرفون جيدا أن سكانها لن يمشوا في ركابهم.
حدث ذلك عام 2004. لقد حوصرت المدينة مرتين وصارت بيوتها ومدارسها ومساجدها وملاعبها ومستشفياتها هدفا لقصف عشوائي، كان واحدا من أهم نتائجه أن تحولت حدائق البيوت إلى مقابر لبشر كانت شبهتهم الوحيدة أنهم قالوا "لا" للمحتل في الوقت الذي كان الاستعمار يعتذر للشعوب عبر العالم عن جرائمه القديمة.
كانت الفلوجة التي حوصرت وجوعت وقُتل أبناؤها وهدمت بيوتها ومساجدها تضيف صفحة جديدة إلى كتاب العار الاستعماري، وهي الصفحة التي أصر الاميركيون على كتابتها بدماء أطفال وشيوخ ونساء وشباب الفلوجة.
لقد قاومت الفلوجة جيش المحتل في حربين كانت تعرف أنها ستخسرهما، غير أنها كانت تراهن على معنى تاريخي لن يخذلها. ففي الحربين لم تسقط الفلوجة ولم تكن مدينة مفتوحة ولم تدس بساطيل جنود الاحتلال أجساد أبنائها.
يومها كان من المفترض أن تتحول الفلوجة إلى أيقونة تتلاقفها عيون وعقول وعواطف وأحلام العراقيين ليجولوا بها العالم فخورين بمعجزتهم.
فالمدينة الاولى التي هزمت أعظم جيش في التاريخ كان اسمها الفلوجة، وهي مدينتهم التي قاومت بإسمهم، وكانت تضحياتها عنوانا لكرامتهم التي أهدرها المتعاونون مع المحتل، ممن وجدوا في التعاون مع المحتل فرصة للقفز إلى السلطة.
شيء من هذا القبيل لم يقع للأسف، بل حدث العكس تماما.
لقد سلمت دعاية الاحتلال من خلال المتعاونين أنفسهم المدينة التي كانت عبارة عن ستالين غراد صغيرة إلى الشبهات والتهم المسمومة طائفيا فكانت النتيجة أن تم عزل الفلوجة عراقيا، بما يرضي نزعة الانتقام الاميركية.

يومها مضى العراقيون في طريق خساراتهم التاريخية، وهي الطريق نفسها التي ستقودهم في ما بعد إلى أن يكونوا موقع سخرية العالم، وهم يعجزون عن مواجهة عصابة مثل داعش، استطاعت بسيارات نقل مدنية أن تهزم جيشهم، بل وتجبره على ترك أسلحته الأميركية الحديثة غنيمة حرب.
لقد خسر العراقيون حربهم ضد داعش يوم تخلوا عن الفلوجة.
فمَن لم يجد في صمود الفلوجة عنوانا لمقاومته الوطنية لن يكون قادرا على الصمود في مواجهة قطاع الطرق واللصوص والافاقين.
.
قد لا تستلم الفلوجة بيسر، فهي لا تزال تقيم في الموقع الكريم الذي غادره الكثير من العراقيين للأسف، غير أن سقوطها لا يعني أن أيقونتها سيخفت لمعانها.



فاروق يوسف


2015-02-04

القائمة الرئيسية
دراســـــات وبحــــــوث
الحوار الوطني العراقي
مــــقالات
مواقف وبيانات
ثقافة وفنــون
البوم الموقـع
عروض كتـب
معطيات جغرافية
مــدن عـراقيـــــة
موجز تأريخ العراق
English articles
النفط العراقي
 

 

جميع حقوق النشر محفوظة باسم - دار بابل للدراسات والاعلام ©