الرئيســـــــية اتصــــــــل بنا عن دار بابل البريد الالكتروني  
 
 
 
ترجمــــة أخبــــار خاصـــــة قضــــايا عــراقيــــة حقوق العراق السياسية والانسانية ملــفــات خاصــــة قضايا منوّعة الاخبــــــار
   برلمان العراق يصادق على قرار معاملة الأميركيين بالمثل ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: العراق يطرح سندات بمليار دولار، والضمان أميركي ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: احتياطي العراق الأجنبي يفقد 21 مليار دولار في ثلاث سنوات ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: كيف تم قتل 1000 جندي امريكي في السجون الكورية بدون اطلاق رصاصة واحدة ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: كيسنجر وشبح الفوضى في الشرق الأوسط ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: موسكو: “داعش” يصنِّع أسلحة كيميائية ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: إنها أكبر... إنها أخطر ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: روسيا توسع قاعدة المشاركة لتخفيف العبء على السعودية ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: «الناتو»: الساحل السوري ثالث قبّة محصّنة لروسيا في العالم! ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: الاعتقال العشوائي في العراق: أرقام مرعبة :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::  
 
مقــــــالات  

......خربشات في السياسة ... !!!

شهاب لافي النعيمي



مر عام 2016 كباقي الاعوام لم تزد ساعاته ولم تنقص اتهمناه وشتمناه وحملناه كل اسباب الدمار الذي حل بنا نسينا جهلنا بالذي يدور حولنا ...!!!
تمنينا من العام الجديد 2017 ان يكون لطيف معنا وان يكون معنا لا علينا فأنا اخبرك ان السنين بلا حول ولا قوة لذا علينا ان ننسى السنين والايام ولا نحملها اخطائنا ...
نحن اضعنا البوصلة واقصد هنا الحكومة ونحن لا نملك حكومة واحدة لدينا حكومات كثيرة في الناحية حكومة وفي القضاء حكومة وفي المحافظة حكومة وعلى رئسها الحكومة المركزية .... لم اجد واكاد ان اجزم لم تحضى اي من هذه الحكومات الممتدة من زاخو الى اقصى جنوب البصرة ... برضا مواطنيها والمصيبة ان هذه الحكومات لم تفرض علينا ... نحن من قام بانتخابها
وقد يقول احد نعم ولكن التزوير من اتى بها ... من زورو هل جاءونا من غير بلاد
قسمنا بريمر حسب ما خطط له من اعلى اجهزت المخابرات في العالم الى
عرب شيعة
عرب سنة
اكراد
واصبح الامر واقعاً نتعامل به ..لا المواطن الشيعي راضي على نوابه واحزابه ولا المواطن السني راضي على احزابه ونوابه ولا الكردي كذالك ...
تصرفات سياسينا وتخندقم مكن اصحاب المشاريع من الحصول على ولاءت مجانية
سياسيوا الشيعة اغلبهم انحازو الى ايران وتمترسوا تحت جناحها خوفاً من الطرف الاخر
ايران لديها مشروع توسعي لا علاقة له بدين او مذهب وهو يمتد على كل الوطن العربي لا يمكنها تحقيق ذلك الا من خلال المذهب والدين اغدقت على تابعيها بالمال والرجال والسلاح بعد ان اطلقت يدها امريكا صاحبة مشروع تفتيت المنطقة حتى تمكنت ايران من فرض واقع يمتد من لبنان مروراً بسوريا والعراق واليمن ودول الخليج برمتها مستغلة الكيانات الموجودة في هذه الدول وتحريكها ودعمها ..
لم يعرف القائمين على هذه الدول التعامل مع شعوبهم سوى بالبطش والقتل والتغييب والسجن مما يسر لايران ان تكون المخلص في نظر هذه المكونات من واقعهم المزري
سياسيوا السنة لم يتمكنوا من حل مشاكلهم في ما بينهم ضاعوا واضاعوا يحرضون جماهيرهم ضد الحكومة المركزية والتأليب عليها بينما هم معها في كل شيء عاشوا في فراغ الوهم بحثوا عن مخلص يشبه مخلص الشيعة تفرقوا بين عدة جهات وكل هذه الجهات كان بانتضار هذا الارتماء وتمترسوا تحت هذه الجهات ..تركيا ...قطر...السعودية ...
ايران تتمتع بعلاقات كبيرة مع روسيا والصين ودول البريكس ومستعدة هذه الدول ان تقاتل معها ان لم تكن عسكريا فاقتصادياً وسياسياً
عكس ما يقوم به حلفاء تركيا ..قطر... السعودية
فامريكا واوربا يطالبان هؤولاء الحلفاء بالمال ويهددانهم بالعقوبات والتلميح الى دعمهم للارهاب ورعايته كما اتهمت تركيا الولايات المتحدة الامريكية بالوقوف وراء الانقلاب الاخير ولا زالت دول الخليج العربي تعاني من مشاكل كبيرة وكثيرة في ما بينها
السياسيون الكرد دائماً عند ما يختلفون مع الحكومة المركزية يلجؤون الى حليف لدعمهم مستغلين الخلافات بين العراق وهذا الحليف سواء كان ايراني او تركي او امريكي او اسرائيلي ودائما هذا الحليف عند ما يتفاهم او يتهادن مع الحكومات العراقية يتخلى بسهولة عنهم اوعدهم الامريكان والاوربيون بدولة تتعارض هذه الدولة مع كل من ايران وتركيا وسوريا والحكومة المركزية في العراق بشكل يصل الى حد القتال ناهيك عن الانقسام الحاصل بين من يهيمن على اربيل وبين من يهيمن على السليمانية
امريكا تدعم الكرد في العراق وسوريا ولكن بحذر شديد تركيا تحارب الاكراد بقوة في تركيا وسوريا والسليمانية وتتفق مع اكراد اربيل وتدعمهم وهذه المواقف شرذمت الاكراد في المنطقة الحساسة والملتهبة
ايران مع السليمانية وضد اربيل ومع اكراد سوريا الذين لا يرغبون بالاستقلال عن بلدهم وضد الاكراد الساعين للاستقلال ... اليس من حق المواطن الكردي ان يقلق على امنه واستقراره بين هذه التجاذبات
بعد كل هذه الخربشات
للوقوف بوجه كل هذه المشاريع واعادة البوصلة الى وضعها السليم ...
ان يتبنى العراقيون جميعهم مشروعاً وطنياً خارج المذهب والدين والقومية ...فامكانيات البلد البشرية والمادية كفيلة بان يكون للعراق دور مركزي ومؤثر في عالم اليوم
فلا نشتم عام2016 ونحمله المسؤولية في الذي جرى ويجري منذ الاحتلال الامريكي للعراق لحد الان ولا نطلب من عام 2017 ان يكون رحيماً بنا وان يجلب لنا الامن والامان


2017-01-05

القائمة الرئيسية
دراســـــات وبحــــــوث
الحوار الوطني العراقي
مــــقالات
مواقف وبيانات
ثقافة وفنــون
البوم الموقـع
عروض كتـب
معطيات جغرافية
مــدن عـراقيـــــة
موجز تأريخ العراق
English articles
النفط العراقي
 

 

جميع حقوق النشر محفوظة باسم - دار بابل للدراسات والاعلام ©